خانه / بین الملل / خلبان داعشی! اکراینی.

خلبان داعشی! اکراینی.

خلبان داعشی! اکراینی.

به گزارش خبرنگار ماهین نیوز، اشتباهی در کار نبوده است، زیرا خلبان داعشی در صدد بوده، که با عملیات انتحاری فرودگاه و یا یکی از پادگانهای پرندک را، مورد خمله قرار دهد. اما به محض تغییر مسیر، پدافند ایران متوجه می شود. او با اخلال در سیستم های ارتباطی، به سوی هدف میرود، که ناچار مورد اصابت قرار گرفت. یک خبرنگار خارجی که در محل حضور داشت، قرار بود از عملیات فیلم برداری، و آن را به جهان مخابره نماید. وی به امید انفجار پادگان پرندک بود، که در کمال ناباوری با آتش گرفتن موتور هواپیما مواجه شد. وبعد بعنوان اینکه ایران، هواپیمای مسافربری را ساقط کرده مخابره کرد. البته خبرنگار ماهین نیوز، بارها آن را اعلام کرد ولی کسی دریافت نمی کرد. اغلب به دنبال خط تبلیغی ترامپ بودند، تا به این بهانه عملیات بزرگ عین الاسد را فراموش سازند. آنها با پرواز دادن بی 52و چند هواپیمای دیگر، قصد نفوذ داشتند، که نهایتا پوششی برای این هواپیما شدند، تا از داخل اقدام کند. شرکت هواپیمایی ایران فرضیه هایی را مطرح ساخت، که آنهم مانند فرضیه ترامپ کامل نبود. حتی فرضیه حاجی زاده هم درست در نمی آید! در واقع فرمانده سپاه، خودزنی کرد تا کسی به فرمانده کل قوا حرفی نزند، که آنهم نگرفت! و تعداد زیادی از سوسول های بالاشهری، که فقط به کمر به پایین فکر می کنند، جمع شدند و به رهبر ایران بدترین فحاشی ها را کردند! جالب بود که حتی از دیدن باطوم هم استرس می گرفتند! تا دیدند که نیروهای ویژه می ایند، جیغ های بنفش کسدند و صدهزار تومان های سفیر انگلیس  را فراموش کرده، به سوراخ موش ها فرار کردند. چرا فرضیه حاجی زاده درست نیست؟  به دلیل اینکه موتور هواپیما اگر مورد اصابت: حتی یک کبوتر! قرار گیرد  در آسمان منفجر می شود، چه رسد به سرموشک جنگی، با خرج انفجاری، مگر اینکه خلبان با مهارت رهگیری موشک را منحرف کرده باشد. در ثانی موتور هواپیما از پشت!  مورد اصابت قرار نگرفته، بلکه از روبرو است. یعنی هواپیما قصد خروج نداشته، بلکه قصد فرود داشته. اختلال در سیستم ارتباطی فقط چند لحظه بوده،  و با مضروب شدن هواپیما، اصلاح می شود یعنی اخلال در سیستم، از سوی خلبان بوده ضمن اینکه، هیچ گفتگویی هم در این مدت ثبت نشده! سردار حاجی زاده خودشان، دلایل بسیار مهم دیگر را هم پیدا کرده اند، ولی به خبرنگار ماهین نیوز گفتند: که برای آرامش دل قربانیان، مسئولین کشوری ولشکری، این تصمیم را اعلام کرده است. خبرنگار ماهین نیوز می افزاید: در هرصورت قربانیان بسوی مرگ می رفتند، و این پرواز مرگ بود. زیرا خلبان با اطلاع کامل ار ممنوع پرواز بودن، برخاسته و قصد رسیدن به مقصد را هم نداشته! انتخاب ساعت پرواز و تعمد در اقدام این را نشان می دهد، حتی لاشه هواپیما بسوی باتری سازی ارتش هدایت شد! طبیعتا اگر فرضیه های دیگر درست باشد، باید خلبان یا یکی از مسافران، تماس هایی می گرفتند. اما قفل شدن سیستم ارتباطی در داخل هواپیما، این امکان را نمی دهد. فرضیه ای که میتواند این عمل را توضیح دهد، همان است که خلبان بطور شخصی یا به اجبار برخی از سرنشینان، سیستم ها را از کار انداخته، تا هویت سازماندهان مجهول بماند.  ضمن اینکه خلبان برای پرکردن بیش از حد باک بنزین، یکساعت تاخیر د ر پرواز داشته! و این خود موید قصد انتحاری است، زیرا با مخزن پر از بنزین، تاثیر ابعاد انفحاری بیشتر خواهد بود. و چه بسا اسلحه خانه پادگانها، مورد هدف بوده تا بیشتر نمود پیدا کند. ضمن اینکه داعش در اوکراین، بسیار فعال است. و پوتین در یک سفر اعلام نشده به دمشق، خطر اختلال را به بشار اسد داده بود.

ISIL pilot! Ukrainian.

There was nothing wrong with the ISIL pilot trying to bomb the airport or one of the Prandak garrisons, according to a Maine News reporter. But as soon as it changes direction, Iran’s defense realizes. He goes to the target by disrupting the communication systems, which is inevitably hit. A foreign reporter present at the site was to film the operation, and to report it to the world. He was hoping for the explosion of the Prandak garrison, which, unbelievably, encountered a jet engine fire. Later, Iran reportedly shot down a passenger plane. Of course, the Mahin News reporter repeatedly announced it, but no one received it. They often sought Trump’s propaganda line to forget the great operation of al-Assad. They intended to infiltrate the B-52 and several other planes, which eventually became a cover for the aircraft to operate from the inside. Iran Airlines put forward hypotheses that were not as complete as the Trump hypothesis. Even the Hajizadeh hypothesis is incorrect! In fact, the commander of the Corps fired himself so that no one would speak to the commander-in-chief, which he didn’t! And a lot of high-heeled pussycats, thinking only of the waist down, got together and made the worst insults to the Iranian leader! It was interesting that they even got stressed when they saw the baton! Seeing that the Special Forces could see, purple screams, and forgetting hundreds of thousands of British ambassadors, they escaped into the rat hole. Why is Hajizadeh’s hypothesis not true? Because the airplane engine if hit: even a pigeon! It is set to explode in the sky, let alone a warhead, at an explosive charge unless the pilot has deflected the missile interceptor. Secondly the airplane engine from behind! Not hit, but faced. That is, the plane did not intend to leave but intended to land. The communication system malfunction was only a few moments away, and as the plane crashed, it was rectified, meaning that the system was being disrupted by the pilot. Commander Hajizadeh himself has found other very important reasons, but told the Mahin News correspondent that he had made the decision to calm the hearts of the victims, the country’s government officials. In any case, the victims were on their way to death, and the flight was death, Mahin News correspondent adds. Because the pilot was fully aware of the flight ban and did not intend to reach the destination! The choice of flight time and deliberate in action shows this, even the carcass of the plane was directed towards the battery of the army! Naturally, if other assumptions were true, the pilot or one of the passengers would have to make calls. But locking the communication system inside the aircraft does not allow this. The hypothesis that could explain this practice is that the pilot personally or forcibly disables some of the occupants to keep the identity of the organizers obscured. The pilot had an hour delay to fill the tank too much! And this confirms the suicide attempt, because with a tank full of gasoline, the impact of the suicide dimension will be greater. And perhaps the garrison guns were intended to make it more visible. While ISIS is very active in Ukraine. And on an unannounced trip to Damascus, Putin risked Bashar al-Assad’s disruption.

طيار داعش! الأوكرانية.

لم يكن هناك خطأ في محاولة طيار داعش قصف المطار أو أحد حاميات برانداك ، وفقًا لما ذكره مراسل ماين نيوز. ولكن بمجرد أن يغير الاتجاه ، يدرك الدفاع الإيراني. يذهب إلى الهدف عن طريق تعطيل أنظمة الاتصالات ، التي لا مفر منها ضرب. كان هناك مراسل أجنبي حاضر في الموقع لتصوير العملية وتقديم تقرير إلى العالم. كان يأمل في انفجار حامية برانداك ، التي واجهت ، بشكل لا يصدق ، حريقا في طائرة نفاثة. في وقت لاحق ، ورد أن إيران أسقطت طائرة ركاب. بالطبع ، أعلن مراسل أخبار ماهين مرارًا وتكرارًا ، لكن لم يستلمها أحد. لقد سعىوا في كثير من الأحيان إلى خط دعاية ترامب لنسيان العملية العظيمة للأسد. كانوا يعتزمون التسلل إلى B-52 وعدة طائرات أخرى ، والتي أصبحت في نهاية المطاف غطاء للطائرة للعمل من الداخل. طرحت شركة الخطوط الجوية الإيرانية فرضيات لم تكن كاملة مثل فرضية ترامب. حتى فرضية حجي زاده غير صحيحة! في الواقع ، أطلق قائد الفيلق النار على نفسه حتى لا يتحدث أحد إلى القائد الأعلى ، وهو ما لم يفعله! والكثير من الهرة ذو الكعب العالي ، الذين كانوا يفكرون فقط في الخصر ، اجتمعوا وقدموا أسوأ الإهانات للزعيم الإيراني! كان من المثير للاهتمام أنهم شعروا بالتوتر عندما رأوا العصا! رؤية أن القوات الخاصة يمكن أن نرى ، يصرخ الأرجواني ، وينسى مئات الآلاف من السفراء البريطانيين ، هربوا في حفرة الفئران. لماذا فرضية حجي زاده غير صحيحة؟ لأن محرك الطائرة إذا ضرب: حتى حمامة! من المقرر أن تنفجر في السماء ، ناهيك عن وجود رأس حربي ، بشحنة متفجرة ما لم يكن الطيار قد انحرف عن الصاروخ المعترض. ثانيا محرك الطائرة من الخلف! لم تصل ، ولكن واجه. وهذا يعني أن الطائرة لم تكن تنوي المغادرة ولكن المقصود منها الهبوط. كان عطل نظام الاتصالات على بعد لحظات قليلة فقط ، وعندما تحطمت الطائرة ، تم تصحيحه ، وهذا يعني أن النظام تم تعطيله من قبل الطيار. وقد وجد القائد حجي زاده نفسه أسبابًا مهمة جدًا ، لكنه قال لمراسل ماهين نيوز إنه اتخذ قرارًا بتهدئة قلوب الضحايا ، المسؤولين الحكوميين في البلاد. على أي حال ، كان الضحايا في طريقهم إلى الموت ، وكانت الرحلة الموت ، كما يضيف مراسل ماهين نيوز. لأن الطيار كان على دراية تامة بحظر الطيران ولم ينوي الوصول إلى الوجهة! إن اختيار وقت الرحلة والتعمد في العمل يدل على ذلك ، حتى أن جثة الطائرة كانت موجهة نحو بطارية الجيش! بطبيعة الحال ، إذا كانت الافتراضات الأخرى صحيحة ، فسيتعين على الطيار أو أحد الركاب إجراء مكالمات. لكن قفل نظام الاتصالات داخل الطائرة لا يسمح بذلك. الفرضية التي يمكن أن تفسر هذه الممارسة هي أن الطيار شخصيا أو قسرا يعطل بعض الركاب للحفاظ على هوية المنظمين غامضة. كان الطيار تأخير ساعة لملء الخزان أكثر من اللازم! وهذا في حد ذاته تفجير انتحاري ، لأنه بوجود دبابة مليئة بالبنزين ، سيكون تأثير البعد الانتحاري أكبر. وربما كانت المدافع الحامية تهدف إلى جعلها أكثر وضوحا. بينما ISIS نشطة للغاية في أوكرانيا. وفي رحلة غير معلنة إلى دمشق ، خاطر بوتين بتعطيل بشار الأسد.

Пілот ISIL! Українська.

Не було нічого поганого в тому, що пілот ISIL намагався бомбардувати аеропорт або один із гарнізонів Прандака, повідомляє репортер Maine News. Але як тільки він змінює напрямок, оборона Ірану усвідомлює. Він іде до цілі, порушуючи системи зв’язку, що неминуче потрапляє. Іноземний репортер, присутній на місці, мав зняти операцію та повідомити про неї світові. Він сподівався на вибух гарнізону Прандак, який, неймовірно, зіткнувся з вогнем реактивного двигуна. Пізніше Іран, як повідомляється, збив пасажирський літак. Звичайно, репортер Mahin News неодноразово оголошував це, але його ніхто не отримав. Вони часто прагнули пропагандистської лінії Трампа забути велику операцію Аль-Асада. Вони мали намір проникнути в B-52 та кілька інших літаків, які з часом стали прикриттям для того, щоб літак працював зсередини. Іранські авіалінії висунули гіпотези, які були не настільки повними, як гіпотеза Трампа. Навіть гіпотеза Гаджізаде неправильна! Насправді командир Корпусу звільнив себе, щоб ніхто не розмовляв із головнокомандуючим, чого він не робив! І багато кицьок на високих підборах, думаючи лише про талію вниз, зібралися і зробили найгірші образи іранському лідеру! Цікаво було, що вони навіть піддалися стресу, побачивши естафету! Побачивши, що спецназ міг бачити, фіолетові крики та забувши сотні тисяч британських послів, вони втекли в щурячу яму. Чому гіпотеза Гаджізаде не відповідає дійсності? Тому що двигун літака якщо потрапив: навіть голуб! Він встановлений для вибуху в небі, не кажучи вже про боєголовку, з зарядом вибухівки, якщо пілот не відхилив ракет-перехоплювач. По-друге, двигун літака ззаду! Не вдарив, а зіткнувся. Тобто літак не мав наміру виїжджати, а мав намір приземлитися. Несправність системи зв’язку була лише в декількох хвилинах, і коли літак розбився, вона була виправлена, що означає, що система була порушена пілотом. Сам командир Гаджизаде виявив інші дуже важливі причини, але повідомив кореспонденту Mahin News, що прийняв рішення заспокоїти серця жертв, урядовців країни. У будь-якому випадку жертви були на шляху смерті, а втеча – смерть, додає кореспондент Mahin News. Тому що пілот цілком усвідомлював заборону польоту і не збирався доїхати до місця призначення! Вибір часу польоту і навмисний у дії це показує, навіть туша літака була спрямована на батарею армії! Природно, якби інші припущення були правдивими, пілоту або одному з пасажирів доведеться телефонувати. Але блокування системи зв’язку всередині літака цього не дозволяє. Гіпотеза, яка могла б пояснити цю практику, полягає в тому, що пілот особисто або насильно відключає когось із пасажирів, щоб не приховувати особу організаторів. У пілота була затримка на годину, щоб занадто сильно наповнити танк! І це підтверджує спробу самогубства, адже при наповненому баком бензині вплив розміру самогубства буде більшим. І, можливо, гарнізонні гармати мали на меті зробити його більш помітним. Поки ISIS дуже активний в Україні. А під час невідома поїздка в Дамаск Путін ризикував зірвати Башара Асада.

درباره‌ی ماهین نیوز

پایگاه خبری ماهین نیوز پایگاه خبری ماهین نیوز به چهار زبان فارسی انگلیسی عربی و آذری تحلیلی خبری اطلاع رسانیسیاسی فرهنگی اقتصادی مجوز 26237/92وزارت فرهنگ و ارشاد اسلامی صاحب امتیاز و مدیر مسئول: سید احمد حسینی ماهینی آدرس : تهران میدان شهدا پاساژ امیدوار طبقه دوم واحد 2 09120836492 همراه , ,telgram watsapp face booke soroush sahmahini@yahoo.com تلفکس36608516,28

حتما ببینید

مردم آمریکا را از سگ نترسانید! پیش بسوی جمهوری اسلامی قاره آمریکا

عفو بین‌الملل:‌ رفتارهای خشن پلیس آمریکا تهدیدی برای جان شهروندان هستند مدیر تحقیقات بخش آمریکای …